صفحتنا على الفيس بوك

كتاب المقالات

محطات من الذاكرة

التصويت

ما رايك بنشاطات مركز الوتر السابع؟
 جيدة
 مقبولة
 تحتاج الى تطوير
النتيجة

الساعة الآن

لقاء مع فنان

لقاءات فنية

خريطة زوار الموقع

اللقاءات مع الفنانين

لقاءات فنية

تفاصيل المقال

نسي هدية والدته فأرتجل شعراً واهداه اياها .. خلده الى الابد

22-11-2014

فاطمة الظاهر

نسي هدية والدته فأرتجل شعراً واهداه اياها .. خلده الى الابد


شاعر الحب والمرأة والأم حسين السيد مع الموسيقار محمد عبد الوهاب

 سبق وان نشرنا مقال عن فكرة الاحتفال بعيد الام ، ولماذا اختير يوم 21أذار/مارس من كل عام للاحتفال بهذه الذكرى
 تحتفل مصر هذه السنة باليوبيل الذهبي لمولد الاغنية الخالده للموسيقار محمد عبد الوهاب " ست الحبايب "
وقصة هذه الاغنية حقيقية ... حيث إكتشف الشاعر الغنائي " حسين السيد " واضع العديد من كلمات الاغاني للمشاهير كأم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفائزة احمد وغيرهم الكثير ، أنه قد نسى شراء هدية لأمه في عيد الام فقدم لها هدية بقيت خالده على مر السنين حتى يومنا هذا لانها اصبحت هدية لكل الأمهات!!
****
في بداية الستينيات من القرن الماضي وفى يوم عيد الأم فى مصر ذهب الشاعر الغنائى الكبير "حسين السيد" فى زيارة إلى أمه فى ليلة عيد الأم وكانت تسكن فى أحد الأحياء الشعبية فى الدور 6 وبعدما صعد السلم ووصل شقة والدته اكتشف أنه نسى شراء هدية لأمه بهذه المناسبة وكان من الصعب عليه نزول السلم مرة أخرى، فوقف على باب الشقة وأخرج من جيبه قلماً وورقة وبدأ يكتب هذه الكلمات ليهديها إلى أمه فى عيد الأم، وقد كتب ما يلى وبشكل تلقائى بدون مسودة مبدئية:
ست الحبايب يا حبيبة
يا أغلى من روحي ودمي
يا حنينه وكلك طيبة
يا رب يخليك يا أمي
ست الحبايب يا حبيبة
زمان سهرتي وتعبتي وشلتي من عمري ليالي
ولسه برضه دلوقتي بتحملي الهم بدالي
أنام وتسهري وتباتي تفكري
وتصحى من الآذان وتيجي تشقري
يا رب يخليك يا أمي
تعيشي لي ياحبيبتي ياأمي ويدوم لي رضاكي
أنا روحي من روحك انتي وعايشة من سر دعاكي
بتحسي بفرحتي قبل الهنا بسنة
وتحسي بشكوتي من قبل ماأحس أنا
يارب يخليكي ياأمي يارب يخليكي ياأمي
لو عشت طول عمري أوفي جمايلك الغالية عليه
أجيب منين عمر يكفي وألاقي فين أغلى هدية
نور عيني ومهجتي وحياتي ودنيتي
لو ترضي تقبليهم دول هما هديتي


يا ست الحبايب يا حبيبة يا حبيبة

ثم طرق حسين السيد باب الشقة وفتحت له والدته وبدأ يسمعها كلمات الأغنية ففرحت بها جداً ثم وعدها على الفور بأنها سوف تسمعها فى اليوم التالى فى الإذاعة المصرية بصوت غنائى جميل وقال السيد هذا بشكل عفوي دون أن يعرف كيف سيفى بهذا الوعد.
ثم اتصل حسين السيد على الفور بالموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب وأعطاه كلمات الأغنية على التليفون فأعجب عبد الوهاب كثيراً بكلمات الأغنية وقام بتلحينها فى بضع دقائق ثم اتصل بالمطربة فايزة أحمد لتحضر عنده وأسمعها الأغنية وتدربت عليها وحفظتها، وفى صباح اليوم التالى 21 مارس ذكرى عيد الأم غناها فى البداية محمد عبد الوهاب على العود فقط ومع نهاية اليوم كانت فايزة أحمد قد غنتها فى الإذاعة بالتوزيع الموسيقى، وبذلك أوفى حسين السيد وعده لوالدته،
 وربما هذه العفوية والصدق الذى يملأ الأغنية هو سر نجاحها لأكثر من 50 عاما والتى تحتفل بيوبيلها الذهبى هذا العام كأهم أغانى عيد الأم على الإطلاق.

 

المزيد من مقالات نفس الكاتب

المزيد من المقالات

ابحث في موقعنا

شاهد قناة الوتر السابع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 5
عدد زوار اليوم : 558
عدد زوار أمس : 547
عدد الزوار الكلي : 1081804

من معرض الصور

فيديوات الوتر السابع