كتاب المقالات

صفحتنا على الفيس بوك

جديد الوتر

التصويت

ما رايك بنشاطات مركز الوتر السابع؟
 جيدة
 مقبولة
 تحتاج الى تطوير
النتيجة

الساعة الآن

صفحة الوتر السابع على الفيسبوك

خريطة زوار الموقع

صفحة الوتر السابع على الفيسبوك

تفاصيل المقال

يوسف زعرور الموسيقار الموهوب

12-01-2016

سامي موريه

يوسف زعرور الموسيقار الموهوب



نقلاً عن صحيفة إيلاف الالكترونية
نشرت صحيفة إيلاف الالكترونية في عددها الصادر يوم الإثنين الموافق 11 يناير 2016 مقالاً للكاتب سامي موريه بعنوان
" يوسف زعرور الموسيقار الموهوب في ذكريات ابن حفيده داوود زعرور " وهذا نص المقال

 في الصورة يوسف زعرور وصورة أبن حفيده داود رجب زعرور


الصفات الوراثية بين الأحياء تحافظ على مزاياها آلاف السنين مع بعض الطفرات، هذا ما نلاحظه عند الأمم المختلفة بوضوح. وقد تميز يهود العراق بميزتين رئيسيتين كشعب حضري يعيش على الزراعة التي يترفع عنها البدو الرحل، ولذلك فان تقويمه شمسي يعتمد على الفصول الأربعة. وقد تميز اليهود بالاهتمام بالموسيقى، والحساب والتفكير المنطقي، وكانت الموسيقى وتراتيل المزامير تعزف بمصاحبة القيثار. وكانت الموسيقى والانشاد جزءا لا يتجزأ من الصلوات والتسابيح منذ ان كتب الملك داود مزاميره وغناها في الهيكل. وقد نقل المسيحيون هذا التقليد في كنائسهم بالعزف على الارغن، أما المسلمون فقد رأوا في الغناء والموسيقى لهوا يبعد عن الصلاة في حين يجب على المسلم تكريس حياته للجهاد. أما الحساب فقد اتقنه اليهود في منفاهم البابلي مع علم الفلك، وكان اول بنك عالمي يمول التجار على درب الحرير الذي يصل الصين بالعالم الأوروبي قد تأسس في بابل لعائلة يهودية قدمت مع سبي الملك يهوياخين (سنة 586 قبل الميلاد)، وكانت العائلة تقرض تجار درب الحرير من الصين الى أوروبا بسفتجات (شيكات) من الفخار. ولا غرو اننا نجد ان كبار الصيارفة والأطباء والموسيقيين والملحنين والمطربين نبغوا بين يهود العراق، وكان كبار مطربيهم في اول نشأتهم الموسيقية يعملون كحزانين (أي مرتلين التسابيح في الكنس اليهودية) ومنها انتقلوا أو ساهموا في احياء ليالي الطرب في العراق عامة وبغداد بصورة خاصة.


وتعد عائلة زعرور العراقية من كبار العائلات التي رفدت الفنون العراقية بسلسلة من الرجال الذين اغنوا التراث الفني في العراق لسنين طويلة، ولم تقوَ الهجرة الجماعية عام 1950-1952 الى الديار المقدسة على اقتلاع جذورها الشرقية وبقيت حية بين احفادها الذين برعوا بالعزف على الالات الموسيقية الشرقية كالقانون والعود والكمان والناي والجوزة والدنبك (الطبلة) والطبل والدف والنقارة (والأخيرة من آلات الطرب النسائية بين الدقاقات اللواتي أفل نجمهن في البلاد)، ولم يتركوا هذه الآلات الشرقية الى الآلات الغربية وموسيقاها سوى القليل من الموسيقيين اليهود الذين نزح اباؤهم من العراق نبغوا في الموسيقى الأوروبية.
والموسيقار داوود رجب زعرور هو ابن الحفيد الذي تربى في احضان والده روني زعرور ابن صبيحة ابنة يوسف زعرور، نشأ على موسيقى المقام العراقي إذ ينتمي اصله الكريم الى الموسيقار الكبير يوسف زعرور من مواليد بغداد (1902)، لعائلة كبيرة مكونة من سبعة أولاد وثلاث اخوات، تعاطى والدها مئير زعرور صناعة تصليح الساعات والصياغة وانفق عليها بيسر ورفاهية.
وحين بلغ الجد الأكبر يوسف، الثامنة من عمره شغف بسماع الموسيقى والألحان الشرقية في الكنيس الذي كان يؤدي الصلوات فيه، وحاول صناعة آلة موسيقية تشبه القانون، الأمر الذي اغضب والديه خشية ان تعيق الموسيقى دراسته العامة ودراسة التوراة في المثيبة (المدرسة الدينية) التي درس فيها. فما كان من والده مئير الا ان صادر الآلة التي بناها ابنه يوسف ولم يفت الامر من عضد الفتى وأصر على تعلم العزف على الآلات  الموسيقية. ومع الأيام تعاظم شغف يوسف زعرور بالموسيقى وترانيم يوم السبت وحفلات الختان وحفلات البلوغ والاعراس وتبريكاتها وغيرها من الاحتفالات، ما جعله يقدم على صنع آلة موسيقية اكثر دقة من سابقتها وأن ينضم الى جوقة تتعاطى غناء الترانيم الدينية للتكسب في الاعراس وحفلات الختان وحفلات بلوغ سن القيام الفتيان اليهود بفائض الشعائر الدينية، وتبريكات العروسين وغيرها من الاحتفالات اليهودية العراقية، ثم افلح يوسف في الانضمام الى جوقة "يوسف  زعرور الكبير" العازف على آلة القانون، وكان دأب يوسف الصغير الجلوس الساعات الطوال، وقد سحرته انامل الفنان يوسف الكبير وهي تعزف على اوتار القانون بمنتهى البراعة. وعندما بلغ سن الثامنة عشر اقتنى يوسف زعرور آلة القانون الأولى واستطاع في فترة وجيزة العزف ببراعة بالغة على هذه الآلة المعقدة. وقد شجعه نجاحه هذا على ممارسة العزف على المزمار والكمان وعلى آلة الجيلو الغربية.
كان والد الموسيقار داود الابن الحبيب المفضل لوالده، لأن الله حباه بإذنين موسيقيتين حساستين، وكان يقيم احتفالا بأيام ميلاده حيث يدعو جده يوسف جوقا موسيقيا الى دار العائلة للعزف لتشنيف آذان العائلة به، وكان الجد يوسف يجلس ولده في احضانه أمام القانون ويسأل والد فناننا المترجم هنا، اي اغنية تريد سماعها؟ فيرد الوالد بانه يرغب في سماع المطرب الأمريكي الفيس برسلي والخنافس البريطانيين، فيقوم الوالد باعتلاء المائدة والرقص عليها وأداء رقصة التويست الأوروبية.
وعند بلوغ الفنان يوسف العشرين من العمر، أسس مدرسة لتعليم العزف على الآلات الموسيقية المختلفة ونجح في مشروعه نجاحا كبيرا. غير ان شغف يوسف زعرور كان العزف على القانون بالإضافة الى آلات موسيقية أخرى. ولموهبته الموسيقية الفذة ولتمرينه المتواصل فقد قام بالانتقال من العزف على القانون الى عزف الالحان الشعبية، بالضرب على أنواع مختلفة من الطبول بمصاحبة التصفيق او بدونه، في عزف فني حديث.
وقد ادرك الموسيقار يوسف زعرور ضرورة تطور الموسيقى العراقية من الموسيقى الشعبية الى الموسيقى الحديثة وبذلك احتل مكانة خاصة في عالم الموسيقى في بغداد.  وعندما اقام امير العازفين على الكمان سامي الشوا المصري، عرضا كبيرا لدار المعلمين العالية في بغداد بمشاركة كبير عازفي القانون الموسيقار يوسف زعرور، التقى بمطرب الاجيال الموسيقار محمد عبد الوهاب وبأميرة الغناء العربي السيدة أم كلثوم، الذين قدموا الى بغداد لهذا الحدث الفريد من نوعه في عاصمة الرشيد أيام العز تحت رعاية العائلة الهاشمية المالكة. كما كان يصاحب بعزف القانون قارئ المقام العراق الخالد محمد القبانجي، وقام بتسجيل الاسطوانات مع كبار قراء المقام من امثال رشيد القندرجي، روبين رجوان وسلمان موشيه ويوسف حوريش وغيرهم من اساطين المطربين العراقيين. ولذلك نجد أن الفنان الكبير يوسف زعرور من كبار اساتذة المقام العراقي الذي شق طريقا جديدا في العزف على القانون،  وساهم في رفع مستوى المقام العراقي من موسيقى شعبية تعزف في المقاهي العراقية الى فن كلاسيكي يعزف في حفلات موسيقية محترمة.


وقد ادرك الموسيقار يوسف زعرور أهمية تطور الموسيقى العراقية من الموسيقى الشعبية الى الموسيقى الحديثة، فقد احتل مكانة خاصة في عالم الموسيقى في بغداد.
سافر القبانجي مع يوسف زعرور الى برلين لتسجيل اسطوانات واشرطة عديدة، حين كانت برلين مركزا عالميا لمثل هذه التكنولوجيا الحديثة،  واذيعت الحفلات الموسيقية العديدة من إذاعة برلين العربية بالاضافة الى حفلات خاصة قدمت اكراما للجالية العراقية هناك.
وعندما عقد المؤتمر العالمي الأول للموسيقى العربية في القاهرة، كان معظم اعضاء الجوق الذي مثل العراق في هذا المؤتمر من العازفين اليهود العراقيين بمصاحبة الفنان المسلم الوحيد قارئ المقام الخالد محمد القبانجي. وكان من بين من قادة الجوق العراقي الى نجاحه الباهر كل من يوسف زعرور وعزوري اهارون وبتو، وروى الاستاذ والمؤرخ الكبير للموسيقى العراقية الاستاذ حسقيل قوجمان للاستاذ شموئيل موريه عندما كان يدرْس في الجامعة العبرية، بان مراسل الاهرام اهتم بمكانة فن الموسيقى في العراق، وسأل الموسيقار يوسف بَتَوْ عازف السنطور قائلا: "إزاي حالة الفن في العراق"، فاجابه الموسيقار بلهجته اليهودية العربية: "هيي فن مال قبور بالعراق، نحنا عبارة عن يعزمونا للعراصة ندق، ولما يقدمون المزة ويعلب العرق براسهم، يقوم تلعب الخنيجر والسكاكين، ونحنا نقوم نركض ونختبي بالأدبات"، لم يفهم مراسل الأهرام كلمة مما قال باللهجة العربية اليهودية البغدادية، ولما سأله عن معنى كلمة الأدبات [المراحيض]، اجاب بتو بقوله: ما قا أحكي وياك بالعربي، انت ما تفهم عربي؟". رحم الله تلك الايام التي اتسمت بالتسامح والتآخي وتقييم الفن الأصيل بدون نعرات دينية أو مذهبية او سياسية.   


 وقد لفت الاستاذ يوسف زعرور بعزفه الرائع على القانون في هذا المؤتمر وتفوق فيه ونال المقام الاول وحصل على الميدالية الذهبية.

تقسيم قانون حجاز - يوسف زعرور

وقد استطاع بموهبته الفنية من توسيع عدد الموسيقيين في الجالغي العراقي من عزف بمصاحبة اقل عدد ممكن من العازفين على الآلات الايقاعية الى جعل القانون الآلة الموسيقية الرئيسية في الجالغي، وكان لتقاسيمه المنفردة اثر كبير على شهرته في هذا الفن العراقي الأصيل منذ عام 1931 والى هجرته القسرية عام 1951 حين صاحب جميع الفرق العراقية بعزفه الملهم المتنوع وبرع في عزف فنون موسيقية متعددة كالمقام والتواشيح المصرية والموسيقى الفارسية والكردية والتركية. وعندما كرر الاستاذ سامي الشوا زيارته للعراق لتسجيل اغاني المطربات والمطربين العراقيين من امثال منيرة الهوزوز وصديقة الملاية وسليمة باشا مراد على اسطوانات لشركات شهيرة منها غرامافون وأوديؤون وبوليفون، لم يجد الاستاذ سامي الشوا من يضاهي السيد يوسف زعرور عازفا على القانون وعزرا اهرون عازفا على العود، فضمهما الى جوقته.  
التقى يوسف زعرور بمطربة الشرق أم كلثوم وبموسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب في عامي 1932-1933 وعزف معهما على القانون في سلسلة حفلاتهما في العراق، فقد كان صاحبنا من عازفي القانون الذي يشار اليه بالبنان منذ عام 1933 والى عام 1951 ومن افضل عازفي القانون في العالم، وعزف في حفلاته التي اقامها في مصر ولبنان وسورية وتركيا وغيرها من البلدان. وعند تأسيس الجوق الموسيقى الاول لدار الاذاعة العراقية عام 1936 كان الموسيقار يوسف زعرور والملحنين صالح وداود الكويتي من كبار العازفين في هذا الجوق. وعندما اقيل الاخوان الكويتيين من الاذاعة العراقية، عين يوسف مديرا عاما لقسم الموسيقى بإشارة من رئيس الوزراء نوري السعيد الذي قدر مواهبه، وقد وشغل زعرور هذا المنصب الى يوم 3 مايو عام 1951 لاسقاط الجنسية العراقية عنه. وفي نطاق عمله شكل ثلاثة اجواق للعزف بعد ان اجرى لهم مقابلات خاصة، وهي فرقة عزف الموسيقى العراقية وفرقة عزف الموسيقى الكردية وفرق عزف الموسيقى المصرية كما قام بانتخاب قارئ القران الكريم في إذاعة بغداد.
وفي نطاق عمله في دار الاذاعة العراقي كان يضع برنامج الاذاعة اليومي ويمتحن الموسيقيين والمطربين في برنامج الاذاعة ومن بينهم الفنانون اليهود من امثال سليم شبث والبير الياس عازف الناي، وابراهيم داوود وابراهيم سلمان وداوود اكرم ويعقوب شبث وشواع حسقيل والياس زبيدة وساسون عبدو ويوسف يعقوب شيمطوب والمغني الشاب صالح الشبلي، وما زال بعضهم من الاحياء وقد قام الاستاذ شاؤول بار-حاييم بتعيين بعضهم في دار الاذاعة الاسرائيلية واصر على دفع اجور مساوية للفنانين الاسرائيليين القادمين من اوروبا،  وما يزال بعضهم شارك في الحفلات التي تقيمها الجالية اليهودية في اسرائيل وخاصة في مركز تراث يهود العراق ومتحفه في أور-يهودا ونادي الرافدين بادارة يسرائيل شهرباني في رمات جان الذي يزوره اسبوعيا العشرات من القادمين من البلاد العربية، في محاضرات عن العراق وتاريخ يهود العراق وموسيقى وغناء كبار الفنانين الاحياء واحفادهم ممن واصل الدراسة وممارسة الغناء والموسيقى العراقية خاصة والمصرية عامة.  
قام يوسف زعرور اثناء عمله في دار الاذاعة العراقية، بتلحين اغان عديدة ما زالت تذاع الى يومنا هذا منها للمطربة زهور حسين التي لحن لها أغنية "حاكم العدل نخته"، وللمطربين أحمد موسى ورشيد القبانجي ولناظم الغزالي، أما للمطربة سليمة مراد فقد لحن لها اغنية "روح كول لامي لا تكول لأبويا" واغنية "يا ولد نكس الفينة"، ولحن للمطربات سلطانه يوسف ولميعة توفيق ونرجس شوقي ووحيدة خليل ومنيرة الهوزوز وزهور حسين ,وسليمة مراد (حبيبة الموسيقار صالح الكويتي التي كتب لها أغنية "هذا مو انصاف منك غيبتك عني تطول، والناس لو تسألني عنك، شرد أجاوبهم شكول)، وللمطربين خضيري ابو عزيز وداخل حسن.
 وفي عام 1944 سافر الى فلسطين للقيام بحفلات لجمع التبرعات للمحتاجين وكان نجاحه هناك كبيرا حتى ان الجمهور أصر على مواصلة الحفل. ثم سافر الى مدينة صفد لزيارة قبر الصديق شمعون بار يوحاي لنيل بركاته ثم عاد الى بغداد. وفي اعقاب الحرب العالمية الثانية (1945) زار العراق وفد من دار الاذاعة البريطانية ( (BBCلتسجيل  الموسيقى العراقية منها عزف منفرد ليوسف زعرور أذيع فيما كان يذاع الى عام 1956، بعد نشوب حرب السويس حين كفت الاذاعة البريطانية من اسماع تقاسيمه، ولعل ذلك راجع الى كونه يهوديا هاجر الى اسرائيل.  وعلى اثر غضب نوري السعيد لعدم اذاعة اغاني جالغي بغداد في يوم الغفران والسبت قام يوسف زعرور بتشكيل جوق من المسلمين يقومون بتقديم برنامجهم ايام السبوت والاعياد اليهودية بقيادة الموسيقار روحي الخماش من اللاجئين الفلسطينيين في العراق وغانم حداد . 
ومن الحانه الشهيرة للاغاني الشعبية العراقية هي: دندهي للولد ندهيه، يا نجمة البليل  وجلجل علي يالرمان، روح كول لامي لاتكول لأبويا وان واتحسر يا قلبي حيل وياك وتدري اشعامل فركاك، ويا صاحبي كومي سويلك وواويلاخ يا ويلي واريد ابكي بالعباس والطم بالحسين وحاكم العدل نخيته وليشل يش ومن علتي بحشاي وغيرها من الاغاني التي لا تزال تغنى الى اليوم.
وعندما نجح ناظم الغزالي عام 1947 في امتحان القبول في دار الاذاعة العراقية الذي اجراه له زعرور غنى الغزالي اغنية مصرية، قال له "لعل من الأولى ان تغني اغنية عراقية، فأنا اظن ان ذلك اكثر ملاءمة لك". فغنى الغزالي مقام حكيمي، قال له زعرور، انك تغنى غناء رائعا وسيكون لك مستقبل باهر!". ثم وقع مع الغزالي اتفاقية للغناء في دار الاذاعة لمدة ستة اشهر أولى. ودأب ناظم الغزالي على زيارة زعرور في داره ثلاث مرات في الاسبوع لكي يتعلم منه قراءة المقام والغناء العراقي، ولحن له عدة أغان عراقية. وذكر عازف الكمان الشهير الياس زبيدة الذي كان يعمل مع زعرور في دار الاذاعة  بان تلقين استاذه كان له الفضل في شهرة ناظم ومجده في اوساط الموسيقى العربية.
ولتكريسه معظم وقته لدار الاذاعة العراقية لم يستجب لدعوات عقد حفلات موسيقية خاصة سوى للحفلات التي عقدها الملك غازي في البلاط الملكي ثم حفلات الوصي عبد الإله ورئيس الوزراء نوري السعيد ووزراء الخارجية والداخلية وفي دار أمين العاصمة أرشد العمري الذي كان صديقا لزعرور ومعجبا بمواهبه الفنية.
ولم يكن من الهين على قلب يوسف زعرور الذي بلغ مثل هذه المكانة السامية في فن الموسيقى والتلحين والتي تضاهي مكانة صالح الكويتي الشعبية وبين كبار رجال السياسة والحكم في العراق، اسقاط جنسيته العراقية وظل يحن الى العراق الى يوم رحيله الى رحمة الله عام 1969 بعد مرض عضال لم يمهله طويلا.
رابط المقال على موقع إيلاف

http://elaph.com/Web/opinion/2016/1/1066223.html

زهور حسين - الحاكم العادل نخيته - تلحين يوسف زعرور

سليمة مراد -  ياخوي دكَل لأمي - تلحين يوسف زعرور

 

منيرة الهوزوز - من علة البحشاي - تلحين يوسف زعرور

المزيد من مقالات نفس الكاتب

المزيد من المقالات

ابحث في موقعنا

شاهد في قناة الوتر السابع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 1
عدد زوار اليوم : 45
عدد زوار أمس : 246
عدد الزوار الكلي : 288551

من معرض الصور